منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات
اهــــــــــلا و ســـــــــهلا
منتدى النشاط ورعاية الموهوبات بالمتوسطة الرابعة بالحوية

يرحب بكم

نتمنى لك وقتاً ممتعاً .... / الإدارة

منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات

المتــــــــــــــــــــــــــوسطة الرابعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة للبنـــــــــــــــــــــــــــــــات بالحويــــــــــــــــــــــــة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالبوابةمكتبة الصوربحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جعلني فدوتن لك ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبيرالحربي
عضوه جديدة
عضوه جديدة


انثى عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 22/11/2009
العمل/الترفيه : .......................

مُساهمةموضوع: جعلني فدوتن لك ..!   الأربعاء 25 نوفمبر 2009 - 1:17

قــــبل وفاتهآآ..

مقال يدمي ويثير شجون

فما اقسى من ادراك الفرد منا ان امه تعاني المرض

هنا ..(تركي الدخيل)..

بمقال يعزف به الحزن اوتاره

لا ديباجه تقدمه وتتقن ذلك

لانه ببساطه مقال يجبرك للبكاء

..(جعلني فدوه لك )..عنوان هنا للمقال




يا صاحباتي وأصحابي، القراء والقارئات... اعذروا حالة ارتباكي...

أنا مؤمن جداً أن الحياة، بلا أمهات، رخيصة، مقيتة، بسيطة حد التفاهة، لا تصلنا بماضٍ،

ولا تقدمنا إلى مستقبل، ولا تعلمنا التؤدة والاستعداد، والجاهزية لمواجهة الصعاب،

وبها نتخلى عن القدرة على الغرف من التراث والمعرفة والقدرة...

بالأمس، فجعتُ بالمرض الخبيث، يجتاح، لمرة ثالثة، أمي، وسيدتي؛ حلوة اللبن،

وجميلة التربية، مولاتي، وحبيبتي وقدوتي: مزنة المحمد العطيشان... من جديد!

إنها بحاجة جديدة إلى المزيد من الكيماوي اللعين الذي أحال يديها الطاهرتين البيضاويتين

إلى يدين سوداويتين خشنتين محترقتين من أثر الكيموثربي!

أي خبر يمكن أن يجتاح كيانك فيحيلك من السكون إلى الاضطراب،

ومن الهدوء والدعة إلى الصخب والضجيج الداخلي، غير ذاك الذي ينقل لك أن:

الناس إليك؛ أمك؛ حُظنك، ومستودعكَ، ومستنفد سرك، ونزقك، وجهلك، وعقلك...

تحتاج جرعات متواصلة ومؤلمة من الكيموثربي؟

الصدمة تستحق البكاء، والأنين، والألم، والتلعثم يا قوم... فسامحوني، فأمي لم تكن لي أماً فقط،

بل أم وأب وأخت وصديقة، وسياقات مرضها تخيفني، وتزلزلني، فألهج إلى الله بالدعاء،

اللهم سلّم سلّم...

كانت أمي لي أماً وأباً، بل أخ وأخت وصديق وصديقة، يوم كان أبي في سياقات الطفرة مشغولاً

بالسفر المتواصل، من أجل بناء شيء لنا!

علمتني أمي كيف يمكن أن أتعامل مع المرأة، باحترام وتقدير وإجلال.

بيني وبينها أقل من سبعة عشر عاماً، فاستثمرت هذا الفارق، وجعلتني صديقاً قبل أن أكون ابناً،

تُحدثني وأحدثها، تستشيرني واستشيرها، علمتني أن أختلف معها بأدب، إذا كان لخلافي مبرر منطقي.

أذكر أنها ذهبت معي بعباءتها وشيلتها ودخلت معهد العاصمة النموذجي، لتسجلني للصف الأول.

عندما سألها المدير عن أبي، قالت: أنا أبوه وأمه وأهله وذريته. سكت المدير برهة، فقالت له:

هل عندك شك؟ فرد على الفور: أبداً. عندما كنت أرى التلاميذ مع آبائهم، اعتراني شيء من الألم لأني

الوحيد الذي جاء برفقة والدته، لكني بعد حديثها مع المدير أحسست أني أكثرهم تميزاً.

أنا مضطرب الآن، منساق في أجواء الارتباك، فتحملوني من أجل حلوة اللبن، جميلة التوجيه،

سديدة الرأي، دافئة الصدر.... من أجل أمي وكفى!

لو كانت الحياة توهب من القليل للعظيم، لوهبت حياتي، لأم تركي.

عندما بلغني الخبر السيء قبل يومين، ذهبت لغرفتي مبكراً وأنا في غاية التأثر، أردت أن أفرغ ألمي في

البكاء، فما استطعت، تخيلتها تخاطبني، قائلة: ..(انكسارك كسر لي)..، فلا تفعل! اتصلت بها، في اليوم

التالي: فانساب صوتها الدافئ، وهي تكرر ذات الكلمات، فتماسكت وسألت الله خيراً!

يا ليتني بينك وبين المضرة 000 من غزة الإبرة إلى سكرة الموت


0
0

..بـــعد وفاتهـــآآآ..

0
0

في اللحظة التي كانت رسالة محب تحمل دعوة لي بألا يحرمني الله بسمة أم حنون،

كانت والدتي رحمها الله، تشخص ببصرها وقد نامت بهدوء وسكينة ودعة في غيبوبة سبقت وفاتها،

فيما آخر كلماتها: يا مغيث أغثني!

نظرت إلى الرسالة، وقد علمت أن ابتسامة أم تركي، أصبحت تذبل، وقد أحال المرض وجهها شحوباً.

باتت ابتسامة أمي حلماً أرجو ألا ينفك يغشاني في خيالاتي، أنزل الله عليها شآبيت الرحمة،

وبلل قبرها بالسكينة والغفران.

صباح الثلاثاء السابع من أكتوبر، وبينما أنا أحاول أن أغفو كان صوت شقيقتي وهي تغالب دموعها

كافياً لأقف متسائلاً: ماذا حل بحلوة اللبن؟! فردت بصوت متهدج بلوعة ساعة الغياب التي أزفت:

"انخفض ضغط أميمتي". قمت على رأسها وسكبت مع إخواني وأخواتي في أذنها ما يؤكد لها أننا

أحببناها و نحبها وسنحبها في كل حال. خلال دقائق توقف نبض أمي، وقد كانت تجاهد في سبيل التنفس،

كما جاهدت مرضها طيلة سنوات خمس، أسأل الله أن يكرمها على صبرها بكرمه

ما أقسى لحظات الغياب، فكيف إذا كانت الغائبة أمك. حضنك الذي تفزع إليه إذا ادلهمت الخطوب،

وأمنك الذي تلجأ إليه إذا تناهشك الناس من حولك.

ألم يقل شكسبير يوماً: ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم؟!

هل يكفي البكاء للتعبير عن جرح غائر بحجم فقدك أمك؟!

وكم تحتاج لتبكي حزناً على أعظم مخلوقات الله في أرضه؟!

وأمضي أغالب حزني على أمي وصديقتي وحبيبتي، أمنع نفسي من أن تنكسر حتى لا أخفض لأمي كلمة

في حياتها وبعد مماتها، فتصلني رسالة تعزية من الزميل محمد السحيمي يقول فيها:

لو كانت الجنة بيدك، فأين تضع فقيدتكم الطاهرة؟!

فما ظنك بأكرم الأكرمين، وأرحم الراحمين؟

هنيئاً لها رجوعها إليه راضية مرضية، وهنيئاً لكم صلوات من ربكم ورحمة كلما تنهدتم
...(إنا لله وإنا إليه راجعون)...

ألم أقل لكم ذات يوم، يا من تنعمون بفضل حياة أمهاتكم، لا حرمكم الله بسمة أم، لا تتركوا فرصة دون

أن تعبوا من نبع حنانهن. دون أن تحضنوهن وتقبلوهن وتتقربوا إلى الله بتقبيل أقدامهن؟!

0
0
0

الله يرحمهاا ويسكنها فسيح جناته ..
و يرحم موتانا وموت المسلمين
ما احوجنا لمثل هذا الشعور
دمتم بود

من مما راق لي
تحــــــــــــــــــــــــــياتي :heart:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
~منال~
الإدارة
الإدارة


انثى عدد المساهمات : 836
تاريخ التسجيل : 12/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: جعلني فدوتن لك ..!   الأربعاء 25 نوفمبر 2009 - 3:21

يعطيك العافية عبورة,,
يازهرة منتدانـــــــــا,,,
:flower:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hm-motawaseth4.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editpro
Hiii that,s me
عضوه جديدة
عضوه جديدة


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: جعلني فدوتن لك ..!   الجمعة 27 نوفمبر 2009 - 5:35

يالبى ياعبورتي الله مير يسلم لنا هالطله الحلوووه لاتحرمينا جديدتس...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جعلني فدوتن لك ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات :: شوكولاتة ســاخنة :: منوعــــــــــــــــات-
انتقل الى: