منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات
اهــــــــــلا و ســـــــــهلا
منتدى النشاط ورعاية الموهوبات بالمتوسطة الرابعة بالحوية

يرحب بكم

نتمنى لك وقتاً ممتعاً .... / الإدارة

منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات

المتــــــــــــــــــــــــــوسطة الرابعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة للبنـــــــــــــــــــــــــــــــات بالحويــــــــــــــــــــــــة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالبوابةمكتبة الصوربحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اليوم جمعة ، صلوا على النبي ! .. ( وماذا قالوا عنه ؟ )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد نور
عضوه جديدة
عضوه جديدة


ذكر عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 66
العمل/الترفيه : مغني

مُساهمةموضوع: اليوم جمعة ، صلوا على النبي ! .. ( وماذا قالوا عنه ؟ )   الجمعة 20 نوفمبر 2009 - 21:13

(وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ )

ترفع الصحف ، وتجف الأقـــلام .. لهذه ، فهـي :
أكبر وأفضل وأعظم شهـادة ، من الله تعالى لرسوله !

لماذا أصبح " محمد " عليه الصلاة والسلام " رسولاً " ؟

لانه الله تعالى قد اختـاره " نعـم " ..!
ولكن لانهم كانوا يسمونه ( الأميـن )!

قبل ان يختاره الله تعالى لتبليغ رسالته
ومن اجل هذا قد فضّله الله على الجميع
مُحمد عليه أفضل الصلاة والتسليـم ..
كان أميناً قبل ان يكون مسلماً ورسولاً !

ومن أجل أمانته ، وأخلاقـه ..
بعيداً عن إسـلامه ورسالته
اقرأوا مالـذي قالوهـ عنـه :


المهاتما غاندي :


" أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة "[1].


راما كريشنا راو :

" لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا " [2].


شاعرة الهند ساروجنى ندو :

"يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر"

مونتجومري :

"إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد".


بوسورث سميث :

"لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها" .


إدوارد جيبون و سيمون أوكلي :

" ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنا من الزمان.
لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الإيمان بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين" .


الدكتور زويمر :

"إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء" .


سانت هيلر :

"كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة" .


إدوار مونته :

"عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظاً على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم" .


برنارد شو :

"إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).

إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها".

" لقد درست محمدا باعتباره رجلا مدهشا ، فرأيته بعيدا عن مخاصمة المسيح ، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية ، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد ، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها ، فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي".



السير موير :

"إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم" .


سنرستن الآسوجي :

"إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ ".


المستر سنكس :

"ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.

إلى أن قال: إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيراً جداً في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة".


فكل عام وانتم بخير ..
و .
. جًمعةٌ مباركة ..
وصل
ِ اللهم ع
لى محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
~آمـــال سعد~
الإدارة
الإدارة


انثى عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمل/الترفيه : English student

مُساهمةموضوع: رد: اليوم جمعة ، صلوا على النبي ! .. ( وماذا قالوا عنه ؟ )   الجمعة 20 نوفمبر 2009 - 21:35

بل أبلغ من ذلك ماذكره ربنا تبارك وتعالى في كتابه الكريم...
قال تعالى" إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً"
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وارزقنا في الدنيا اتباع سنته
وفي الآخرة شربة من حوضه هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبداً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hm-motawaseth4.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editpro
محمد نور
عضوه جديدة
عضوه جديدة


ذكر عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 66
العمل/الترفيه : مغني

مُساهمةموضوع: رد: اليوم جمعة ، صلوا على النبي ! .. ( وماذا قالوا عنه ؟ )   الجمعة 20 نوفمبر 2009 - 22:08

شكراً على المرور الطيب وبارك الله فيك

:santa: :santa: :santa: :santa:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اليوم جمعة ، صلوا على النبي ! .. ( وماذا قالوا عنه ؟ )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات :: الريسبشن-
انتقل الى: