منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات
اهــــــــــلا و ســـــــــهلا
منتدى النشاط ورعاية الموهوبات بالمتوسطة الرابعة بالحوية

يرحب بكم

نتمنى لك وقتاً ممتعاً .... / الإدارة

منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات

المتــــــــــــــــــــــــــوسطة الرابعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة للبنـــــــــــــــــــــــــــــــات بالحويــــــــــــــــــــــــة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالبوابةمكتبة الصوربحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ~أيها الحاج الكريم~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
~منال~
الإدارة
الإدارة


انثى عدد المساهمات : 836
تاريخ التسجيل : 12/11/2009

مُساهمةموضوع: ~أيها الحاج الكريم~   الإثنين 8 نوفمبر 2010 - 4:40

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه واهتدى بهداه .

اللهم اجعل عملنا كله صالحاً خالصاً متقبلاً ، ولا تجعل للشيطان في عملنا حظاً ولا نصيباً ، ووفقنا لما تحب وترضى ، وارزقنا خير الآخرة والأولى .

أيها الإخوة الكرام ، أيتها الأخوات الكريمات ، حجاجَ بيت الله ، الذين أنابوا إلى ربِّهم ، واستجابوا لنداء الخليلِ إبراهيمَ حين أذَّن بأمر ربِّه في الناس بالحج ، وانطلقوا من ديارهم ، وتخلَّصوا من معوقات الدنيا ، وهُرِعوا إلى الله وحده ، بعد أن تلقَّوا الدعوةَ منه ؛ الدعوةَ التي آثرهم الله بها ، وألقاها إلى قلوبهم وأفئدتهم ، فتحركوا شوقًا ومحبةً واستجابةً لأمر الله ، فانبعثوا مُلَبِّين دعوةَ خالقهم وسيدهم : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعــــد ؛

فهذا هو موسم الحج قد أظلنا بظلال الأمن والأمان من الأرض المباركة التي أَهْدَتْ إلى العالم أعظمَ رسالة وأصدقَ راية ، وفيها تَعْذُبُ المناجاة ، وتحلو الطاعة ، ويسري نورُ الإيمان بين الجوانح ، ويشعر المسلم أنه فوق عالَم البشر ، يُجَنِّح مع الملائكة الكرام ؛ فالذنبُ مغفورٌ ، والسعيُ مشكورٌ ، وكلُّ خطوة يخطوها الحاجُّ تكتب له ملائكةُ الرحمة بها حسنةً ، وتضع عنه بها سيئة .

أيها الحجاجُ الكرام ، هاأنتم تلبّون راجين ، وتسعَوْن محبين وطائعين ، وتطوفون مذعنين ومشتاقين ، وترمون مهلِّلين ، وتصعدون وتهبطون مكبِّرين ؛ فيجيب الحق جل وعلا كلاً منكم : لبيك عبدي وسعديك ، والخير بين يديك .

إخواني الكرام ، إن الحجَّ تهذيبٌ للنفس ، وتطهيرٌ للقلب ، وغسلٌ لأدران الشر ، وهو تلاقٍ اجتماعيٌّ ، وتعارفٌ إسلاميٌّ ، واجتماع ٌللنفوس المؤمنة على مودةٍ ورحمةٍ ورُوحانيةٍ في ظل البيت المقدس ، وفي الأماكن المطهرة .

فلنتجول معاً أحبتي الكرام مع رُوحـانية الـحج في سائر أعماله ، لنرتشف عشراً من نسمات الروحانية في هذه الشعائر العظيمة ، آملين في وجه الله الكريم أن يجعلنا من المقبولين :

أولاً : الاستعداد للحج :

يبدأ الاستعداد للحج بالتوبة النصوح ، وتجديد النية والإخلاص لله رب العالمين ، فكلُّ ذنبٍ أو مظلمةٍ هي غريمٌ حاضرٌ متعلقٌ بتلابيب قاصد الحج ، ينادي عليه ويقول: إلى أين تتوجه ؟ أتقصد بيتَ ملك الملوك وأنت مضيعٌ أمرَه في منزلك هذا ومستهينٌ به ومهملٌ له ؟ أَوَلا تستحيي أن تقدم عليه قدوم العبد العاصي فيردك ولا يقبلك ؟ .

فإن كنت راغبًا في قبول زيارتك فنفّذ أوامر الله عز وجل ، ورُدَّ المظالِمَ ، وتُبْ إليه أولاً من جميع المعاصي ، واقطع عَلاقة قلبك عن الالتفات إلى ما وراءك ؛ لتكون متوجهًا إليه بوجه قلبك ، كما أنك متوجه إلى بيته بوجه ظاهرك . فإن لم تفعل ذلك لم يكن لك من سفرك أولاً إلا النصبُ والشقاءُ ، وآخراً إلا الطردُ والرد . ومن ذا الذي يرضى لنفسه بهذا الخسران ؟!

ثم احرصوا أيها الأحبة على آداب الرفقة والسفر ، من بذل المعروف والإحسان ، والكف عن الإساءة ، وحسن الصحبة ، وترك الرفث والفسوق والجدال ، والتواضع للرفقاء ، وخدمة الإخوان ، وحمل الضعفاء ، والتغافل عن الزلات والهفوات ، والحرص على سلامة القلب واللسان ، فقد قيل : أفضلُ الحجاج : أخلصهم نيةً ، وأزكاهم نفقةً ، وأحسنهم يقيناً .

واذكروا أنكم في سفركم هذا كالمجاهدين في سبيل الله ، فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( وفد الله ثلاثة : الغازي ، والحاج والمعتمر )) (1). وما ينبغي لوفد الله تعالى إلا الكمال في كل المحاسن ، فحسِّنوا أخلاقكم ، واصبروا على ما تلقون من المشقات والشدائد ، وما تواجهون من المصاعب ، واحتسبوا عند الله ذلك كله ، والله يتولى أمركم وهو يتولى الصالحين .

جعلنا الله وإياكم من التائبين المقبولين الفائزين .

ثانياً : الإحـرام :

إن الروحانية تبدأ فتسيطر على مشاعر وأحاسيس مريد الحج عندما يبتدأ بالإحرام الذي هو الركن الأول من أركان الحج ، إذ ينوي الإنسانُ الحج في ميقاته ، وميقات الحج : هو المكان الذي يُحرِم منه الحاج ، ويلبس ثيابَ الإحرام فيه ، وكل جهةٍ من الجهات الأربع للحرم لها ميقات ، أي مكان معلوم يبدأ الحجاج الإحرام منه ، ولا يصح لقاصد الحج أن يَمُرَّ من ميقات من هذه المواقيت المكانية للحج بغير إحرام ، وكأنَّ هذه الأماكنَ التي تحيطُ بالحرمِ المقدَّس إحاطةَ هالة الشمس بها هي حدودٌ بين متاع الدنيا وأعراضها ؛ وحياة الروح ونعيمها ، فهي حدود للمكان الذي جعله الله تعالى لضيافته الروحية ، يستضيف فيه عبادَه المؤمنين الذين جاءوا إليه من مشارق الأرض ومغاربها ، نازعين من قلوبهم وأجسامهم كلَّ مظاهر المادية ؛ ليتجرَّدوا بأرواحهم وينالوا شرف الضيافة على تلك المائدة الربانية ، وذلك الغذاء الروحي .

إن عبارات النبي صلي الله عليه وسلم في نيته الإحرام ، تعلمنا كيف نتخلص من أهواء الدنيا ، ومن الطبائع الأرضية في نفوسنا ، لنتعلق بأسباب السماء ، فقد كان صلي الله عليه وسلم يقول في إحرامه : (( اللهم حجةً لا رياءَ فيها ولا سُمْعَة )) (2)، ويقول أيضاً : (( لبيك حجاً حقاً ، تعبداً ورقاً )) (3)ويكرر ذلك ؛ لنتعلم منه صلي الله عليه وسلم كيف نخلص أنفسنا من الرياء والسمعة . والرياءُ آفةُ العبادة ، وهو الذي يبعدها عن الدرجات العالية في الروحانية ، وهو في ذاته الشركُ الخفيُّ ، ولذا قال صلي الله عليه وسلم : (( من صلى يرائي فقد أشرك ، ومن صام يرائي فقد أشرك ، ومن تصدق يرائي فقد أشرك )) (4).

بهذا الإحرام تدخل أيها الحاجُ المؤمنُ في محيط الرُّوح ، وفي متسع الضيافة ، ولذلك وجب عليك أن تعلن أنك قد دخلتَ في هذا الوادي المقدس ، وادي الرُّوح ، وادي الضيافة الإلهية ، ولذلك تقول: لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك .

بهذا النداء الذي هو إعلان الحج ، أو مظهر الروحانية فيه ، يكون الشخص قد دخل في مقام الضيافة ، وانتقل من دركات الأرض إلى المنازل الرُّوحية ، وكأنه بِحَجِّه قد أجاب داعيَ الله تعالى إذ دعاه إلى تلك المائدة المقدسة ؛ وإنه ليكرر تلك التلبيةَ في كل مرتفع وكل منخفض ؛ ليكون في تذكرٍ دائمٍ ، ولكيلا ينسى أنه في الحضرة الإلهية ، وفي الضيافة الرحمانية.

إخواني الأحبة قاصدي بيت الله الحرام ، ينبغي أن يتذكر الحاج أنه إذ يحل في تلك الضيافة الرُّوحية فإنه يجب أن يترك مظاهرَ الزينة وما اختُصَّت به الحياةُ الأرضيةُ ؛ فقبل أن يعقد النية والإحرام : يغتسلُ ويتطهرُ ويستكملُ أسبابَ النظافة ، ثم يصلي ركعتين ، ثم يحرمُ بالتلبية مع بداية انطلاقه من الميقات ، فإذا أحرم فلا يتطيب ولا يتزين ولا يقص شعره ولا يحلقه ، وذلك لأنه في حال تجرد رُوحي ؛ فلا يصح أن يُشغَل عنه بمظاهر مادية ؛ ولأن حياة الرُّوح توجب المساواة ؛ إذ الجميع سواء أمام عظمة الخالق ، ولا فضل لعربي على أعجمي ، ولا لقوي على ضعيف ، ولا لغني على فقير .

كما ينبغي أن يتذكر بملابس الإحرام كفنَه الذي يلقى به ربه الكريم ، وما أشبه الثوبين والرحلتين ، إلا أن الرحلة اليوم هي رحلة للعمل ، وهي غداً رحلة لنيل ثواب العمل ، وعلى قدر الصدق والإخلاص في الرحلة الأولى يكون الأجر المدخر في الرحلة الأخرى . الرحلة اليوم هي إجابة طوعية لنداء الخليل إبراهيم عليه السلام حين أذَّن في الناس بالحج كما أمره ربه ، أما الرحلة غداً فهي استجابة قهرية لنداء إسرافيل حين يؤمر بأن ينفخ في الصور .

ومما ينبغي أن لا يفوتك أيها الأخ الكريم أن تتذكر دواماً أنك بالإحرام قد دخلت في عبادة الحج ، فأكثر من التلبية وجدِّدْها عند اجتماع الناس ، وعند كل صعود ، وعند كل هبوط ، وعند كل ركوب ، وعند كل نزول ، رافعاً بها صوتك بصورة معتدلة ، فإنك لا تنادي أصمَّ ولا غائباً وإنما تنادي سميعاً بصيراً ، وأكثر مع التلبية من التكبير عند كل مرتفع ، والتسبيح عند كل منخفض ، فتلك هي سنة النبي صلي الله عليه وسلم .

فليتذكر كلُّ حاج هذه المعانيَ عند الإحرام ؛ حتى يبدأ النسك على الوجه الأكمل ، وعلى النحو الْمُرضي إن شاء الله . نسأل الله أن يجعلنا يوم الفزع الأكبر من الآمنين .

ثالثاً : عند الوصول إلى مكة :

إن الحاج ليرى في طرقات البلد الحرام في هذه الأيام المباركة عجبًا ، فحيثما قلبتَ ناظريْك أيها الحاج الكريم في أرجاء البلد الحرام رأيتَ ثَمَّ موكبًا من مواكب الله ، وقافلةً من قوافل الإيمان ، وجيشًا من جيوش الحق ، وجندًا من جنود اليقين ، هديرُهم تكبيرٌ ، وهتافُهم تسبيحٌ ، ونداؤُهم تلبيةٌ ، ودعاؤُهم تهليلٌ ، مشيُهم عبادةٌ ، وزحفُهم صلاةٌ ، وسفرُهم هجرةٌ إلى ربهم ، وغايتُهم مغفرةٌ من الله ورضوانٌ ، تراهم في حشدهم صورةً متكاملةً متناسقةً في إطار نوراني على اختلاف الأجناس ، وتباين اللغات وتغاير الأوطان .

اجتمعوا على كلمة الله تعالى ، والْتأموا في بيت الله ، والتحموا أمام الله في رحمة وعطف وحنان ، شعار كل فرد منهم ( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِين ) مظهرهم كأنهم بنيان مرصوص ، تركوا البلاد والديار والأهل والأولاد ، والتجارات والأعمال ، لم تسُقْهم قوةٌ قاهرةٌ ، ولم تجبرهم قوانينُ دنيوية ، بل جاءوا مندفعين بدافع من أعماقهم ، منبثق من وجدانهم ، نابع من فيض إيمانهم ومعين يقينهم ، قطعوا الفيافي والقفار ، واجتازوا الجبال والوديان ، وعبروا البحار والأنهار ، وطاروا على متن الهواء ، قاصدين بيت الله الحرام ، يعيشون في رحابه ، وينعمون بقدسيته ، متشرفين بضيافته ، متلمسين لرحمته ، مستهدفين المغفرة ، مستمطرين الرضوان ، كما قال ربهم: ( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا ).

فلتتذكر أيها الحاج الكريم ، أيتها الحاجة الكريمة أن هذا البلد الأمين قد جعلها الله حرماً آمناً ، لا يُنَفَّرُ طيرُها ، ولا يُقْطَع شجرُها ، ولا يُخَوَّف ساكنُها ولا نزيلُها ، ولا يُصَاد صيدُها ، فنَزِيلُها لا بدَّ أن يكون في سلامٍ مع نفسه ومع الآخرين من الناس والشجر والدواب والطير ، فمَنْ أحدث فيها حدثاً أو فعل فيها محرماً أو آوى فيها مُحْدِثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا .

إن نزول هذا البلد المقدس تدريب عظيم على ممارسة السلم الذي هو شعار الإسلام العظيم ، فعيشوا أيها الحجاج هذه الأيام الكريمة في واحة الأمن والسلام ، باذلين المعروف ، صابرين على المكروه ، آمنين في أنفسكم ، مسالمين لغيركم ، وإذا دعتك نفسك أيها الحاج إلى محرم أو إلى اعتداء على غيرك فاذكر أن الله تعالى يعاقب في هذا البلد الحرام على مجرد الإرادة للشر فضلا عن فعل الشر نفسه ، كما قال تعالى ( ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم ) .

وإذا كنتم معاشر الأحبة تحجون إلى حرم الله الآمن ؛ فلتتفكروا في منازل الوحي ومدارك النبوة والعهد الأول للإسلام ، ولتذكروا كيف كان صبره r في الشدائد ، وكيف كان دفعه للمكايد ، وكيف كان قويًّا في إيمانه ، وهو الذي لم يكن له ناصر إلا الله بين قوم توافرت لديهم أساب الغلب المادي ، وظنوا أنهم مانعتهم أموالهم وأولادهم وقوتهم من أمر الله ، فجعل الله عاقبتهم خسرانا وبوارا ، وجعل عاقبة صبر نبيه صلي الله عليه وسلم وتمسكه بدعوته نصراً وفوزاً مبينا .

وفي ذلك عبرة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، فيعرف كيف يكون الاعتزاز بالله هو الملجأَ عندما تتكاثر عليه الأعداء ، ويتضافر عليه الأقوياء ، وتكثر الضراء ، وتقل السراء ، وتتزلزل القلوب إلا من عصم ربك .

ثم اذكر أخي الحاج أختي الحاجة وأنتما تسيران في طرقات البلد الحرام آمنين مطمئنين ، اذكرا البلدَ المباركَ الذي بارك الله حوله ، بيتَ المقدس ، القدسَ الشريف الذي يشكو إلى ربه ظلمَ اليهود الظالمين ، وعجزَ المسلمين المتخاذلين ، واذكروا كيف يعيش أهله من إخوانكم تحت سياط القهر والخوف ، فتضرعوا إلى الله في إخلاصٍ وإخباتٍ وخشوعٍ بالدعاء أن يفك الله أسْرَ هذا البلد المبارك ، ليلحق بأخويه مكة والمدينة ، وأن يكتبَ لأهله ونازليه الأمنَ في ظل الإسلام الحنيف ، وأن يحفظه وأن يثبت المجاهدين من أهله ويربط على قلوبهم حتى يتم لهم النصر الموعود إن شاء الله .

نسأل الله العظيم أن يبلغنا حرمه الآمن أعزةً مطمئنين ، وأن يكتب لنا الأمن في الدنيا ويوم الدين .

_________________









راحة تملأ نفوسكم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hm-motawaseth4.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editpro
رنـــ؛؛؛ـــو
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 4203
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمل/الترفيه : مجنونه نت

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الإثنين 8 نوفمبر 2010 - 15:29

يعطيك الف عافيه ع الموضوع
جعله الله في موازين حسنااتك
تقبلي مرري المتواضع

_________________
فديت شمآغگ الآحمر . . و عطر العود حين آقبلت. . ) ذآگ الثوب الأبيض. . اللي عزتـھ في آخر كتوفھ . . < فديت الطـول و الـرزھ. . وسـآمه! و بسمه من غفلھ . . < < فديت ( الصوت و النبـرھ) رجولـھ فوق مآ أتصـور< < فديـت مواطي ھـ الغـآإلي . » ابـوي « ؛ و أنـآ لـھ بنتـۃ . فديـت اللي إذآ وقـف. . وقـف گل اللي قعد يمـھ.إبـوي و عزي و تـآإجي. . فديـت اللي أخذت اسمـھ \"تحبك بنتك \"يابعدهـ أنت بكل هدوووء اخو خطوااتي للخروج من المنتدى نهائيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاذ الروح
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 07/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الثلاثاء 9 نوفمبر 2010 - 1:00




والله يعطيك العافية ،،،

وتقبلي نحياتي لك :)

_________________

rose سبحان الله rose الحمدلله rose لا اله الا الله rose الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هند عبدالرحمن
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 1245
تاريخ التسجيل : 09/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الأربعاء 10 نوفمبر 2010 - 3:16

جزاك الله خير جعله بمواااااازين حسناتك

يعطيك العافية

تحياتي لك .. :star: :star:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شموع الأمل
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 1437
تاريخ التسجيل : 09/07/2010
العمل/الترفيه : طالبة ..!!

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الأربعاء 10 نوفمبر 2010 - 3:41


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحلى ماخلق ربي
عضوة ذهبية
عضوة ذهبية


عدد المساهمات : 823
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 4:40



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
& راويـــــه &
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 1482
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمل/الترفيه : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 12:07

مو غريب من عضوتنا الرائعه ..

~منال~

المتجدددة بمواضيعها الرائعه وفي كل موسم خير لها يد فيه ماشاء الله

يسلمووووووووووووووووووو ابله منال على الطرح الرائع

والله يجعله في موازين حسناتك يارب

الله يعطيك العافيه

تقبلي مروري

راويــــــه الجعيد




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hm-motawaseth4.ahlamontada.com/profile.forum?mode=viewpro
همسات طفله
مشرفه
مشرفه


انثى عدد المساهمات : 1623
تاريخ التسجيل : 24/05/2010
العمل/الترفيه : ♥ღ♥Diligent studentღ

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 17:38


شكرا ابله منال
تحياااتي لك

_________________
هناك فرق ..

*‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​​‏​‏​‏​مآذآ ترى في هذآ المربع!!
________
| • |
|________|
ربمآ يتبآدر في ذهن الكثير منآ بآنه يشآهد
[نقطه سودآء] ~
وهكذآ نحن ننسى البيآض الوآسع الذي يحيط بهذه النقطه ~
ونركز عليهآ فقط!
هكذآ ننظر عيوب الآخرين!
فنحن نحآول آن نتغآضى عن حسنآتهم آو محيطهم آلآبيض الوآسع!

فنرمي فقط بالنظر على سيئآتهم ولو كآنت صغيره جدآ
في وسط هذا المحيط الهائل من آلصفآء !

حكم على الشخص بالنقطه السودآء التي نرآهآ!
ونتغآضى عن كل هذآ ~» البيآض !



رايـــكم هونـ~
http://sayat.me/jawaher999
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hm-motawaseth4.ahlamontada.com/forum.htm
دمعة فرح
عضوة مجتهدة
عضوة مجتهدة


انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 03/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: ~أيها الحاج الكريم~   الخميس 25 نوفمبر 2010 - 16:02

يعطيك العااافية مواضيعك دائما جميلة ورائعة ومشوقة
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
~أيها الحاج الكريم~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــــدى النشـــــــــــــــــــــــاط اللاصفــي ورعــــــاية المــــوهوبـــــــات :: نفحات إيمـــــانية-
انتقل الى: